حقيقة اعتقال شقيق وشقيقة الناشطه نهى البلوي

بعدما أقدمت السلطات السعودية على اعتقال الناشطة الشابة نهى البلوي في 23 من شهر كانون الثاني / يناير المنصرم، تواردت الأخبار عن أن السلطات السعودية اعتقلت أيضا شقيق وشقيقة الناشطة نهى البلوي، التي اعتقلت قبل أيام، وفقا لحساب «معتقلي الرأي».
وذكر الحساب أن معلومات مؤكدة أفادت باعتقال بدر ورنا البلوي، بعد اعتقال شقيقتهم التي نشرت فيديو هاجمت فيه التطبيع مع إسرائيل.
وكان حساب نهى البلوي قد اختفى من موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، بعد تأكيد نبأ اعتقالها.
وجدير بالذكر إن السلطات السعودية كانت تلاحق البلوي، بعد تنظيمها حملات حقوقية عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وقد استدعيت للاستجواب ومثلت أمام «المحكمة الجزائية السعودية» في العاشر من الشهر الجاري.
ويجمع المراقبون أن السبب لرئيس لاعتقال البلوي الفيديو الشهير الذي صورت فيه نفسها مرتدية البرقع، وراقضة للتطبيع مع إسرائيل، لأن ذلك «يساوي الإعتراف بإسرائيل»، التي وصفتها بـ«الكيان المعتدي الغاصب». وكانت البلوي قد أنهت قائلة: «إسرائيل تستطيع أكثر من مرة هزيمة العرب، عسكرياً، لكن لن يخدمها في نهاية المطاف، سوى التطبيع»، وأكدت رفض الشعوب العربية لهذا الأمر، وعدم الإعتراف بإسرائيل «لو كلفنا ما كلفنا». وكان سعوديون وسعوديات قد بثوا على مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات طالبوا من خلالها بالإفراج عن نهى البلوي. واعتبر مشاركون في الحملة التضامنية مع البلوي، أن اعتقال امرأة بسبب مشاركة فيديو لم تسئ فيه لأحد، يعد أمرا خطيرا. كما أطلقوا وقتها حملة حملة لمناصرة البلوي، فيما تفاعل مغرّدون مع الموضوع من خلال إطلاق هاشتاغ ( #نهى البلوي، #الحرية لنهى البلوي، مطالبين السلطات بالإفراج الفوري عنها.

share
  • تعليقات الفيس بوك
  • اختيارات المحرر
  • أخبار العالم