تفاصيل مذبحة الاطفال في افغانستان

 

 

دشنَّ مغردون على موقع “تويتر”، اليوم الخميس، هاشتاقًا بعنوان “مذبحة الأطفال في أفغانستان”؛ تنديدًا بالجريمة البشعة التي ارتكبتها القوات الحكومية بالتنسيق مع الولايات المتحدة بحق 100 طالب من حفظة القرآن الكريم.

وكان الطيران الأفغاني الذي توجهه واشنطن، شنَّ غارة جوية أمس الأربعاء، على مدرسة لتحفيظ القرآن في مقاطعة قندوز، شمال البلاد؛ أسفرت عن مقتل 100 طالب وإصابة مئات آخرين.

وبرَّرت الحكومة الأفغانية الموالية للولايات المتحدة، أن الضربة الجوية كانت تستهدف مقرًا لحركة “طالبان” المصنفة على لوائح الإرهاب من جانب كابول وواشنطن.

ووجدت المجزرة الدموية ردود أفعال دولية ضعيفة؛ إذ اكتفت منظمة الأمم المتحدة بوصف المجزرة بأنها مزعجة، فيما لم تبالِ الدول العربية والإسلامية.

وتسائل مغردون في الهاشتاق ماذا كان سيحدث إذا وقعت هذه المجزرة بحق طلاب مسيحيين يحملون الإنجيل في أحد الكنائس، مؤكدين أن الأمر قد يصل إلى اندلاع حروب بين دول بسبب ذلك.

وتضامن المشاركون في الهاشتاق على نطاق واسع مع الأطفال وذويهم، مؤكدين أنه ليس في أيديهم أكثر من ذلك، ومطالبين بتحرك عربي إسلامي لمنع الولايات المتحدة من تنفيذ المجازر أكثر بحق المسلمين.

القسم : أخبار العالم
الكلمات الدلالية : , , , ,
share
  • تعليقات الفيس بوك
  • اختيارات المحرر
  • أخبار العالم