قتلى ومصابين بقصف النظام السوري لدوما بالكيماوي

سقط عشرات القتلى وأصيب أكثر من1000 بحالات اختناق، بينهم أطفال ونساء، مساء اليوم السبت، نتيجة قصف بالغازات السامة، نفّذته قوات النظام على مدينة دوما المحاصرة، في غوطة العاصمة دمشق الشرقية.

وأفادت تنسيقية مدينة دوما سقوط عشرات القتلى وأكثر من 1000 حالة اختناق نتيجة القصف بالغازات السامة من قبل قوات النظام للمدينة.

وقال الدفاع المدني في ريف دمشق إن قوات النظام استهدفت مدينة دوما ببرميل متفجر، يحوي غازات سامة، ما أدى إلى إصابة مئات المدنيين بحالات اختناق.

وأضاف على حساباته الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي أن فرقه لم تتمكن من إحصاء عدد القتلى بسبب القصف المتواصل.

وبدوره، قال الناشط الإعلامي الموجود في دوما، ياسر الدوماني، لـ”العربي الجديد”، إن ستة مدنيين قتلوا نتيجة استنشاقهم غازات سامة، استهدفت بها قوات النظام المدينة.

وأوضح أن عدد القتلى مرشح للارتفاع، نتيجة كثرة عدد حالات الاختناق وتردّي الوضع الطبي في المدينة، وخروج معظم النقاط الطبية، ومن بينها مشفى دوما التخصصي، من الخدمة نتيجة الاستهداف المباشر.

إلى ذلك، أكّد “جيش الإسلام” في بيان “تمسكه بالأرض وبالمبادئ والثوابت الثورية، ورفضه التهجير القسري والخروج من الغوطة الشرقية، الذي يراد منه إتمام مشروع التغيير الديموغرافي في المنطقة، وإحلال شعب مكان شعب”.

ونفى استهداف أي منطقة في العاصمة دمشق أو أي حي من أحيائها السكنية، مشيراً إلى أن “مليشيات الأسد تستهدفها في إطار تبرير الهجمة الوحشية على مدينة دوما وخرقها وقف إطلاق النار المتفق عليه في المفاوضات الجارية”.

وبيّن الفصيل أن القصف المستمر على دوما دفعه إلى الرد على مصادر النيران بقذائف مدفعية طاولت مواقع عسكرية بحتة.

share
  • تعليقات الفيس بوك
  • اختيارات المحرر
  • أخبار العالم